فاس: القائد الكندوز يرخص للبناء الفوضوي ويكذب على الأسرة الملكية

آخر تحديث : الأربعاء 17 يناير 2018 - 12:43 مساءً
متابعة : اكسترا نيوز

بينما يتردد عدد كبير من ضحايا الشطط الإداري بقيادة عين الشقف بعمالة مولاي يعقوب فاس في الكشف عما لحقهم من قبل القائد ناصر الكندوز، تجرأ الشاب عادل الوردي ليكشف عما لحق أسرته من أضرار من قبل القائد المذكور. وقد تجاوزت أخطاء قائد قيادة عين الشقف بعمالة فاس زواغة، ناصر الكندوز الترخيص للبناء الفوضوي، إلى الكذب على أفراد في الأسرة الملكية زاعما أنهم يحمونه، مما جعل دائرة أخطائه تتوسع بلا حدود. يقول عادل الوردي، لـ”أكسترى نيوز” إنه تقدم بعدة شكايات ضد أشخاص رخص لهم القائد المذكور بالبناء على أرضه، قبل أداء ثمن البقع من جهة، ودون احترام لتصميم التهيئة من جهة اخرى. نموذج هذه الحالات الكثيرة، المشتكى به المدعو قاسم الجباري الذي اشترى قطعة أرضية عام 2004، ورغم أنه ما يزال مدينا لبائعها بمبلغ من المال.وجرى أن تصميم التهيئة في عام 2008، أحدث شارعا كبيرا مر على بقعة جباري، فأنه ترامى على أرض المشتكي، بمباركة من القائد الكندوز. وفيما حاول والد المشتكي صد المعتدين على أرضه، كادوا يقتلونه، سيما وأنه عجوز. عادل الوردي اشتكى إلى الباشا، لكنه لم يتحرك ولم يقم بالواجب، ووصلت الشكايات بالقائد الكندوز إلى الكاتب العام لعمالة فاس زواغة، وسط استغراب عموم الضحايا من وجود يد تخفي الشكايات بهذا القائد، الذي يهابه الناس في فاس لكونه موضوع حماية خاصة، حسب زعمه. فهل ستفتح مصالح وزارة الداخلية تحقيقا في أمر هذا القائد؟.

2018-01-17 2018-01-17
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha