ماكرون ولوبين… مرشحان ببرنامجين على طرفي النقيض

آخر تحديث : الإثنين 24 أبريل 2017 - 11:16 صباحًا
ماكرون ولوبين… مرشحان ببرنامجين على طرفي النقيض

DR

أسفرت نتائج الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية التي أجريت الأحد عن تقدم كل من إيمانويل ماكرون ومارين لوبين إلى الدورة الثانية، ويعرض المرشحان برنامجين متعارضين تماما وعلى طرفي النقيض في أغلب المواضيع التي تهم الفرنسيين.

وفي الوقت الذي تسعى فيه رئيسة حزب الجبهة الوطنية لوبن إطلاق خطة جديدة للخروج من الاتحاد الأوروبي ومن فضاء شينغن مثل ما فعلت بريطانيا، يعرض ماكرون عقد "مؤتمرات ديموقراطية" في دول الاتحاد الأوروبي، واستحداث منصب وزير للمالية داخل التكتل يشرف على ميزانيته، إلى خلق برلمان لمنطقة اليورو.

وفي تعاملها مع المهاجرين واللاجئين، ترغب لوبين في تسقيف الهجرة بما لا يزيد عن عشرة آلاف شخص في السنة، وفي "تعليق" الهجرة الشرعية بشكل مؤقت، وكذا تشديد إجراءات طلب اللجوء ولم الشمل العائلي، كما ترفض تسوية أوضاع اللاجئين الموجودين في البلاد بصفة غير قانونية وتطالب بإلغاء الحق في الجنسية للمولودين على الأراضي الفرنسية ووقف المساعدات الطبية من الدولة للأجانب، وكذا حظر الحجاب ولباس "البوركيني" في الأماكن العامة على عكس ماكرون الذي يتعهد بالنظر في طلبات اللجوء في أقل من ستة أشهر.

وتعتزم لوبين إلغاء قانون العمل المعروف باسم "قانون الكومري" الذي أقر في عهد فرونسوا هولاند والذي مكن من تبسيط شروط العمل، كما ترغب في إعادة سن التقاعد إلى ستين عاما، وزيادة عدد موظفي الدولة والمستشفيات وتقليص عدد موظفي الجمعيات المحلية مع إحداث 21 ألف وظيفة جديدة في الشرطة والجمارك.

من جهته، يرغب ماكرون في أن تشرف الدولة على أنظمة التقاعد وتعليق المساعدات لكل عاطل عن العمل يرفض عرضي وظائف على التوالي، وكذا إلغاء 120 وظيفة رسمية مع استثناء المستشفيات، وإحداث عشرة آلاف وظيفة شرطي وحوالي خمسة آلاف وظيفة مدرس.

2017-04-24 2017-04-24
اترك تعليقاً

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

fatiha